منتــدى الشـــبابيــة


دردشة ليبية - برامج كاملة -بحوث -شعر -عالم المرأة - مسابقات -قصص وروايات
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قُلوبٌ مُطْمَئِنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
soma cold

avatar


عدد المساهمات : 2
نقاط : 13251
السٌّمعَة : 8
تاريخ التسجيل : 19/06/2010

مُساهمةموضوع: قُلوبٌ مُطْمَئِنة   الثلاثاء يونيو 29, 2010 7:52 pm

يجمـــــع أوراقه بعشوآئيه ..

يدسها في ملفه الخاص ..

أدركه الليل وهو مازال في مكتبه في إدارة المستشفى ..

العمل أصبح ضغطا لا يطيقه .. ولا مفـــــر ..

يحمل ملفه ويمضي باستعجال باتجاه الباب ..

تسقط ورقه صغيره من ملفه ..

ينحني ويلتقطها على مضض ..

يقلبها بين كفيه ..

كتب عليها بخط أنيق (أذكار الصباح والمساء) يهمس بصدق :

_ الهادئة الصغيرة تندس بين الأوراق لأفعل ماتريد ..








يبحث في جيوب ثوبه المكتظة بالمفاتيح ..

يخنقه التوتر .. ولايجد مفتاح السيارة ..

يضيع نظراته في الأفق بينما يداه تبحث ويجد في جيبه ..

يعض على شفته السفلى بامتعاض ..

كيف يضيع ؟؟

متأكد أنه موجود ..

يتجه لأقرب كرسي في حديقة المشفى ..

يضع عليها أوراقه .. ويخرج كل ما في جيبه

يهمس:

_آه .. هاهو المفتاح أخيرا ..
يلملم أغراضه ويمضي ..







عند مخرج الحديقة ..

يستوقفه الصغير الأسمر ..

بعينين واثقتين ..

لامعتين بالطهر ..

يقف عند البوابة .. يقلب وجوه المارة ..

ولا يجد مبتغاه ..

ينحني نحوه ..

وبهدوء يشبه وقت المغيب ..

_ هل تبحث عن شئ يا بطل ؟؟!!

-أبحث عن أبي .. كنت خلفه .. انحنيت أربط حبال حذائي و إذا به يختفي ..







انه الضياع إذا ..

_ ما اسمك يا بطل ؟؟!!

_ محمد عبدالله الــ ....

يخرج هاتفه المحمول من جيبه :

_تحفظ رقم والدك؟؟!!

-لا

_ والدتك؟؟!

ويحرك رأسه نافيا ..

يغمض عينيه باحثا عن حل

_ أحد أخوتك ..

- أنا أكبرهم .. كلهم صغار ..

يُطمئن الصغير وفي قلبه أرتال خوف

_لا بأس سنجدهـ .. لم أنت وأباك هنا؟؟!

- كنا نزور عمي المريض ..

_ عمك ما اسمه ؟؟!

- خالد أحمد الـــ

_حسنا .. سنبحث عنه هنا وليدلنا على أرقام والدك .. اتبعني







يدق بأصابعه على طاولة الاستقبال بقلق

_ هل وجدته ؟؟!!

يجيبه الموظف ببرود

_ وكيف أجده بهذه السرعة وأنت لم تحدد لي القسم الذي يرقد فيه ؟؟!

يزفر بقلق .. يطالع ساعته بلا هدف ..

يلتفت الى الصغير الهادئ ويبتسم

_ سنجده ..

يجيبه الصغير من حيث لم يتوقع ..

- عمي أين المسجد .. سمعت الأذان لابد وان أصلي مع الجماعة ..


يفتح عينيه باستغراب :


_عندما نجد أباك صل كما تشاء ..

بإصرار منقطع النظير ..

- أصلي أولا ..

يزفر بقلة حيله ويوجه حديثه للموظف

_أنا ذاهب للصلاة سأعود لأخذ رقم الغرفة ..

يحرك الموظف رأسه بالإيجاب دون أن يعي ما يقوله الرجل ..







السلام عليكم ورحمة الله .. السلام عليكم ورحمة الله ..

ويركز نظره على محمد الصغير ..

كيف له هذا الإطمئان بعيدا عن أهله وهو لم يتجاوز عامه العاشر بعد ..

أكاد أكون أكثر خوفا منه .. وهو هنا لا يبالي ..

..

كان خاشعا جدا ويهو يعد على مفاصل أصابعه أذكار ما بعد الصلاة ..

كان شكله نورانيا باعثا للراحة ..

تمتاته الصغيرة .. تشبه صوت مطر ..

تغميضته الطاهرة .. تذكره بصلوات أمه من اجله ..

يناديه بحنو :

_ محمد .. دعنا نذهب .. لابد وأن موظف الاستقبال عرف غرفة عمك .. أما محمد فقد سافر مع ربه إلى سماوات طهر ..

يهزه برفق

_ محمد .. لا داعي للتأخير .. ها قد أدينا الصلاة ماذا بقي ؟؟!!

يتمم الصغير دون أن يلتفت

- الأذكار ..!!

ويعود ليقلب ناظريه في جدران المسجد ..

ماذا يحفظ هو من الأذكار ليبقى هنا طويلا .. لا شيء ..

ليس في روحه ما يبقيه في كنف النقاء ..

يقرأ آية الكرسي ..

ويلتفت نحو محمد ..

مازال يقرأ الأذكار بحفظ جيد ..

يا لله من قلب ..

مطمئن بذكر الله ..

لا ترعبه الحياة رغم إنها كبيره جدا على صغير مثله ..

هكذا إذا هم مطمئنون ..

لا يوجعهم خوف ..

ولا يحزنهم ألم ..

ولا يستوطنهم قلق ..

صوته الصغير يوقظه من تفكره ..

-أنهيت أذكارك يا عم ؟؟!!

يجيبه وقد امتلأ على نفسه حسره

_ نعم ..

-لنخرج إذا ..

وبين جموع المغادرين من المسجد ..

يلتفت على محمد وهو يصرخ بفرح

- هاهو أبي .. انه هناك عند الباب ..

يركض الصغير نحو أبيه بفرح .. وهو يشير إليه ..

وعند الباب ..

يصافح والد محمد وقد اكتظ وجهه بشرا ..

يقبل الصغير ويودع والده ..

وقد غرست في قلبه نخلة الذكر من جديد ..

رغم أن في داخله للأيمان شجرة أصلها ثابت ..

ولكنها كانت بحاجة لشئ كــــ محمد .. ليصبح فرعها في السماء ..

يخرج من جيبه ورقة أذكار الصباح والمساء ..

ويتمم :

هنا القلوب المطمئنة تجتمع ...






من مجلة صفاء الاسلام ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
عبدو

avatar

عدد المساهمات : 537
نقاط : 15407
السٌّمعَة : 9
تاريخ التسجيل : 29/01/2010
العمر : 33

مُساهمةموضوع: رد: قُلوبٌ مُطْمَئِنة   الثلاثاء يوليو 06, 2010 5:35 pm

قصة مشوقة جدا يا سوما
والله قطعتيني من الإثارة
تقبلي تحياتي

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قُلوبٌ مُطْمَئِنة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتــدى الشـــبابيــة :: منتديات الشعر والأدب :: قسم القصص والحكايات-
انتقل الى: